لمَ لا نحتاج أن نختار ما بين السعادة والقداسة؟ (Why We Don't Need to Choose Between Happiness and Holiness)

 

كراعي شاب لكنيسةٍ، كنتُ أعظ، كما لا يزال آخرون يعظون أيضًا، بهذه الكلمات: "إن الله يدعونا إلى القداسة، لا إلى السعادة". يمثل هذا فقط نصف الحقيقة. فقد رأيتُ مؤمنين يلاحقون ما ظنوا أنه سيجعلهم سعداء، ليسقطوا سريعًا في الزنا، وإدمان الكحوليات، والمادية، والهوس بالنجاح.

كنتُ أحاول آنذاك مقاومة ميلنا البشري إلى وضع الأشياء التي نفضِّلها ووسائل راحتنا قبل طاعتنا للمسيح. بدا هذا كله روحيًّا للغاية، وقد أمكنني أيضًا الاستشهاد بعدد لا يُحصى من الكُتَّاب والوعّاظ الذين يتفقون معي.

لكنني الآن على قناعة بأننا كنا جميعًا مخطئين تمامًا.

كانت هناك العديد من مواطن الخلل في فكري هذا، منها تناقضه مع اختباري الشخصي. فقد وجدتُ سعادة بالغة في المسيح؛ ألم يكن هذا من الله؟ علاوة على ذلك، كانت دعوة الناس إلى رفض السعادة لصالح القداسة دعوة غير فعّالة. فهي ربما تكون مجدية لبعض الوقت، لكن ليس على المدى الطويل.

وقد عبَّر توني رينكي (Tony Reinke) عن الأمر جيدًا حين قال: "إن الخطية فرح مُسمَّم، بينما القداسة فرح مؤجَّل ومنشود".

يعتبر بعض المؤمنين أن السعادة هي نقيض القداسة، لكن يخالف هذا ما يقوله الكتاب المقدس.

انظر إلى نص لاويين 9: 24 "وَخَرَجَتْ نَارٌ مِنْ عِنْدِ ٱلرَّبِّ وَأَحْرَقَتْ عَلَى ٱلْمَذْبَحِ ٱلْمُحْرَقَةَ وَٱلشَّحْمَ. فَرَأَى جَمِيعُ ٱلشَّعْبِ وَهَتَفُوا وَسَقَطُوا عَلَى وُجُوهِهِمْ". أرسل الإله ذو القداسة المطلقة نارًا، فماذا فعل الشعب؟ سقطوا على وجوههم ... و"هتفوا" ("هتفوا من شدة الفرح" بحسب ترجمة NIV الإنجليزيّة)! كان رد الفعل اللافت للنظر هذا نابعًا من القداسة التامة للخضوع، ممتزجة بالسعادة التامة للحمد.

يقول 2 أخبار الأيام 6: 41 "وَأَتْقِيَاؤُكَ يَبْتَهِجُونَ بِٱلْخَيْرِ". التقوى أو القداسة هي أن ترى الله كما هو، وأن تصير مثله، مُغطَّى ببر المسيح. وبما أن طبيعة الله أن يكون سعيدًا (كما رأينا في الجزء الثاني)، فكلما صرنا مثله في قداستنا، صرنا إذن أكثر سعادة.

إن أي فهم عن الله لا يتفق مع تلك الصورة السامية والمقدَّسة بلا حدود عن الله، التي نجدها في حزقيال 1: 26-28 وفي إشعياء 6: 1-4، وعن تلك الصورة المؤثِّرة والقوية عن المسيح المُمجَّد التي نجدها في الأصحاح الأول من سفر الرؤيا، هو فهم خاطئ تمامًا. فإن الله ضدٌّ للخطية على نحو قاطع ودون حاجة إلى تبرير موقفه هذا، لكنه ليس ضدًا للسعادة بأي حال من الأحوال. بل في حقيقة الأمر، القداسة هي الشيء الذي يضمن سعادتنا.

ما يجعلنا أفضل حالًا يجعلنا أكثر سعادةً.

في الدول الغربية، يرى الرأي العام أن المعايير الأخلاقيّة الساميّة هي أفكار بشريّة حمقاء، ومُهينة، وضيقة الأفق — من المستحيل الإبقاء عليها، وهي نقيضٌ للسعادة. أثبتت هذه الكذبة فاعليتها على نحو لافت للنظر. فيبدو أننا مضطرون أن نختار ما بين ارتكاب الخطية كي نكون سعداء والامتناع عن السعادة بحرمان بارٍّ للنفس.

إن صدَّقنا كذبة أن قولنا "لا" للخطية يعني قولنا "لا" للسعادة، فلن يمنعنا أيُّ قدر من ضبط النفس من السعي في النهاية وراء تحقيق السعادة بالخطية. كتب جون بايبر هذه الكلمات: "تمتَّع بشبع فائق. وأصقل إمكانيات للتلذذ بالمسيح ... فقد خُلقتَ كي تقدّر المسيح وتحبه من كل قلبك — أكثر مما تقدِّر الجنس أو الحلوى أو ممارسة الرياضة أو التسوّق. إن لم تكن لديك رغبة كبيرة في يسوع، فإن الملذّات المنافسة ستهيمن وتنتصر".

لا تعني القداسة الامتناع عن اللذة؛ بل تعني القداسة الإقرار بكون يسوع هو مصدر اللذة العظمى في الحياة.

قال سبرجن: "إن القداسة هي أسهل طريق إلى السعادة. فإن موت الخطية هو حياة الفرح".

إن إنجيلًا يُعلِي من شأن القداسة فوق السعادة ليس هو البشارة أو الخبر السار.

في كثير جدًا من الأحيان تصير رسالتنا إلى العالم إنجيلًا كاذبًا يلقي فوق كاهل البشر أعباءً يستحيل حملها: كي تكون مؤمنًا، عليك أن تتخلى عن رغبتك في أن تكون سعيدًا، وأن تختار في المقابل أن تكون قديسًا. ليست عبارة "تخلَّ عن السعادة، واختر القداسة في المقابل" بشارة سارة بأي حال من الأحوال، ولذا هي ليست الإنجيل الحقيقي! بل هي أكثر شبهًا بالتوجّه الناموسيّ الذي تبناه الفريسيون، والذي أدانه يسوع (انظر متى 23: 2-4).

أخبرني اللاهوتي وأستاذ اللاهوت بروس وير (Bruce Ware) بهذا: "من بين ثمانين طفلًا نشأوا في كنيستنا التي تتبع الكتاب المقدس، يمكن لي ولأختي أن نحصي عدد من يسيرون اليوم مع يسوع على أصابع اليد الواحدة".

إن أتيح الاختيار لمَن ينشأون في الكنائس الإنجيلية، فمن المتوقَّع أن يختاروا ما يظهَر أنه سعادة مبهجة يقدمها العالم أكثر من اختيارهم للقداسة التي تقدمها الكنيسة النابعة من أداء الواجب. يحاول إبليس أن يفسد الأمر بأن يجعلنا نصدِّق أنه لا يمكننا الحصول على السعادة والقداسة معًا. دع أناسًا يختارون إما بين الجوع والعطش أو الحصول على الطعام والشراب، وسيكون اختيارهم بديهيًّا. لا يهم إن كانت الوجبة مُلوَّثة بسم السيانيد، أو الشراب مزوَّدًا بالزرنيخ. فإن أيَّ عرضٍ بالسعادة، سواء بالقداسة أو بدونها، سينتصر دائمًا على عرض بقداسة خالية من السعادة.

كتب سي. إس. لويس إلى صديق أمريكي قائلًا: "ما أجهل مَن يظنّون أن القداسة شيء مضجرٌ وغائم. فحين يقف المرء أمام القداسة الحقيقية... يجدها غير قابلة للمقاومة. إن حصل عليها ولو 10% من سكان العالم، ألن يؤمن العالم أجمع ويصبح سعيدًا قبل نهاية العام؟"

إن القداسة والسعادة تشبهان الحمض النووي الروحي.

فالحلزون المزدوج للحمض النووي هو في توازنٍ تام في جوهر الحياة البشرية. فإن الشريطين ملتفان حول بعضهما البعض، مكوِّنين محورًا من السيمترية، ومكمٍّلين لبعضهما البعض على نحو تام.

أنشأ الله علاقة مماثلة بين السعادة والقداسة: كل منهما ينتفع من الآخر. فإن المؤمنين الذين مركزهم المسيح ينبغي أن تفيض حياتهم بكليهما. لن يكفي أيٌّ منهما وحده، لكنهما معًا لازمان لحياة مركزها المسيح بالحقيقة.

حين قال يسوع: "كونوا كاملين" (متى 5: 48)، فإننا ندرك من هذا أن السعادة الحقيقية فيه هي جزءٌ من قصده. ينشأ سرورنا في تلك اللحظات التي فيها نكتشف بشكل مباشر لماذا تُعَد طرق الله هي حقًا الأفضل. وكلما اكتشفنا طرق الله، واختبرنا خير وصلاح قداسته، قلَّت محاولاتنا للبحث عن السعادة بعيدًا عنه.


Why We Don't Need to Choose Between Happiness and Holiness

As a young pastor, I preached, as others still do, “God calls us to holiness, not happiness.” There’s a half-truth in this. I saw Christians pursue what they thought would make them happy, falling headlong into sexual immorality, alcoholism, materialism, and obsession with success.

I was attempting to oppose our human tendency to put preferences and convenience before obedience to Christ. It all sounded so spiritual, and I could quote countless authors and preachers who agreed with me.

I’m now convinced we were all dead wrong.

There were several flaws in my thinking, including inconsistency with my own experience. I’d found profound happiness in Christ; wasn’t that from God? Furthermore, calling people to reject happiness in favor of holiness was ineffective. It might work for a while but not in the long run.

Tony Reinke gets it right: “Sin is joy poisoned. Holiness is joy postponed and pursued.”

Some Christians see happiness as the opposite of holiness. But Scripture says otherwise.

Consider Leviticus 9:24: “Fire came out from the presence of the Lord and consumed the burnt offering . . . on the altar. And when all the people saw it, they shouted for joy and fell facedown” (NIV). The radically holy God sent down fire, and they did what? They fell facedown . . . and “shouted for joy”! This remarkable response flows from the utter holiness of submission combined with the utter happiness of praise.

Second Chronicles 6:41 says, “May your holy people be happy because of your goodness” (NCV). To be holy is to see God as he is and to become like him, covered in Christ’s righteousness. And since God’s nature is to be happy (as we saw in part 2), the more like him we become in our sanctification, the happier we become.

Any understanding of God that’s incompatible with the lofty and infinitely holy view of God in Ezekiel 1:26-28 and Isaiah 6:1-4, along with the powerful view of the glorified Christ in Revelation 1, is utterly false. God is decidedly and unapologetically anti-sin, but in no sense anti-happiness. Indeed, holiness is what secures our happiness.

What makes us better makes us happier.

In Western nations, popular opinion holds that high moral standards are foolish, demeaning, and narrow-minded human constructs—impossible to maintain and contrary to happiness. This lie has been remarkably effective. We seem to have to choose between sinning to be happy and abstaining from happiness through righteous self-deprivation.

If we believe the lie that saying no to sin means saying no to happiness, then no amount of self-restraint will keep us from ultimately seeking happiness in sin. John Piper writes, “Enjoy a superior satisfaction. Cultivate capacities for pleasure in Christ. . . . You were created to treasure Christ with all your heart—more than you treasure sex or sugar or sports or shopping. If you have little taste for Jesus, competing pleasures will triumph.”

Holiness doesn’t mean abstaining from pleasure; holiness means recognizing Jesus as the source of life’s greatest pleasure.

Spurgeon said, “Holiness is the royal road to happiness. The death of sin is the life of joy.”

A gospel that promotes holiness over happiness isn’t good news.

Too often our message to the world becomes a false gospel that lays upon people an impossible burden: to be a Christian, you must give up wanting to be happy and instead choose to be holy. “Give up happiness; choose holiness instead” is not good news in any sense, and therefore it is not the true gospel! It bears more resemblance to the legalistic worldview of the Pharisees Jesus condemned (see Matthew 23:2-4).

Theologian and seminary professor Bruce Ware told me, “Of the eighty kids who grew up in our Bible-believing church, my sister and I can count on one hand those now walking with Jesus.”

If given a choice, people who grow up in evangelical churches will predictably choose what appears to be the delightful happiness of the world over the dutiful holiness of church. Satan tries to rig the game by leading us to believe we can’t have both happiness and holiness. Offer people a choice between being hungry and thirsty or having food and drink, and their choice is obvious. Never mind that the meal may be laced with cyanide or the drink injected with arsenic. Any offer of happiness, with or without holiness, will always win over an offer of holiness devoid of happiness.

C. S. Lewis wrote to an American friend, “How little people know who think that holiness is dull. When one meets the real thing . . . it is irresistible. If even 10% of the world’s population had it, would not the whole world be converted and happy before a year’s end?”

Holiness and happiness are like spiritual DNA.

DNA’s double helix is perfectly balanced at the core of human life. Two strands wrap around each other, forming an axis of symmetry and providing a perfect complement for each other.

God has made holiness and happiness to enjoy a similar relationship: each benefits from the other. For those of us who are Christ-centered believers, our lives should overflow with both. Neither alone will suffice; both together are essential for the truly Christ-centered life.

When Jesus says, “Be perfect” (Matthew 5:48), we should recognize that true happiness in him is part of what he intends. Our pleasure is won in the “Aha!” moments of discovering firsthand why God’s ways really are best. The more we discover God’s ways and experience the goodness of his holiness, the less we try to find happiness apart from him.

Learn more in Randy's book Happiness

Photo by Ian E. on Unsplash

Randy Alcorn, founder of EPM

Randy Alcorn (@randyalcorn) is the author of over fifty books and the founder and director of Eternal Perspective Ministries