العثور على الغفران والحرية بعد الإجهاض راندي ألكورن (Finding Forgiveness and Freedom After Abortion)

ملايين من النساء والرجال، في المجتمع أو في الكنيسة على حد سواء، يتألمون تحت ثقل ذنب الإجهاض. فإن كنتِ سيدة، وقد خضعتِ لعملية إجهاض، أو نصحتِ سيدة أخرى بالخضوع لها، فإن هذا المقال موجَّه إليك. وإن كنتَ رجلًا، وقد اشتركتَ في قرار إجهاض — سواء كان القرار يخص حبيبتك، أو زوجتك، أو ابنتك، أو أي شخص آخر، فهذا المقال أيضًا موجَّه إليكَ.

تؤدي محاولة التخلُّص من مشاعر الذنب دون التعامل مع سبب الشعور بالذنب إلى نتائج عكسية. ليس بوسعكِ تجنُّب مشاعر الذنب إلا من خلال إنكار الواقع. يلزمكِ حلٌّ دائمٌ لمشكلة الشعور بالذنب، حلٌّ مبنيٌّ على الواقع، وليس على ادعاءات.

الخبر السار هو أن الله يحبكِ، ويرغب في أن يغفر لكِ فعل الإجهاض هذا، سواء كنتِ حينها تعلمين ما تفعلينه أم لا. لكن قبل أن نحتفي ونفرح بهذا الخبر السار، علينا أن نعلم الخبر السيء. الخبر السيء هو أنَّ هناك بالفعل جرمًا أخلاقيًّا حقيقيًّا، وأن جميعنا مذنبون بارتكاب الكثير من الإساءات الأخلاقيّة في حق الله، ليس الإجهاض سوى واحدة منها. "إِذِ ٱلْجَمِيعُ أَخْطَأُوا وَأَعْوَزَهُمْ مَجْدُ ٱللهِ" (رومية 3: 23).

إن الخطية هي عدم استيفاء مقاييس الله المقدَّسة. فهي تفصلنا عن علاقتنا بالله (إشعياء 59: 2). "لِأَنَّ أُجْرَةَ ٱلْخَطِيَّةِ هِيَ مَوْتٌ، وَأَمَّا هِبَةُ ٱللهِ فَهِيَ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ بِٱلْمَسِيحِ يَسُوعَ رَبِّنَا" (رومية 6: 23).

مات المسيح على الصليب لأنه كان هو الشخص الوحيد المؤهَّل والجدير بتسديد عقوبة خطايانا التي تطالب بها قداسة الله (2 كورنثوس 5: 21). ثم قام من القبر، غالبًا الخطية وقاهرًا الموت (1 كورنثوس 15: 3-4، 54-57).

حين مات يسوع على الصليب لأجلنا، قال: "قد أُكمِل" (يوحنا 19: 30). الكلمة اليونانية التي تُرجمت "قد أُكمل" كانت هي الكلمة التي تُكتَب على صكوك الدَّين عند إلغاء الدَّين. وكانت تعني "دُفع الثمن كاملًا".

بسبب عمل المسيح نيابة عنّا على الصليب، يقدِّم لنا الله الغفران مجانًا.

"كَبُعْدِ ٱلْمَشْرِقِ مِنَ ٱلْمَغْرِبِ أَبْعَدَ عَنَّا مَعَاصِيَنَا" (مزمور 103: 12).

إِنِ ٱعْتَرَفْنَا بِخَطَايَانَا فَهُوَ أَمِينٌ وَعَادِلٌ، حَتَّى يَغْفِرَ لَنَا خَطَايَانَا وَيُطَهِّرَنَا مِنْ كُلِّ إِثْمٍ (1 يوحنا 1: 9).

إِذًا لَا شَيْءَ مِنَ ٱلدَّيْنُونَةِ ٱلْآنَ عَلَى ٱلَّذِينَ هُمْ فِي ٱلْمَسِيحِ يَسُوعَ (رومية 8: 1).

إن الخلاص عطيَّة: "لِأَنَّكُمْ بِٱلنِّعْمَةِ مُخَلَّصُونَ، بِٱلْإِيمَانِ، وَذَلِكَ لَيْسَ مِنْكُمْ. هُوَ عَطِيَّةُ ٱللهِ. لَيْسَ مِنْ أَعْمَالٍ كَيْلَا يَفْتَخِرَ أَحَدٌ" (أفسس 2: 8-9). لا تعتمد هذه العطية على استحقاقنا أو جهدنا، بل فقط على ذبيحة المسيح لأجلنا. يقدم لنا الله عطية الغفران والحياة الأبدية، لكنها لا تصبح لنا تلقائيًّا. فكي ننال هذه العطية، لا بد أن نختار أن نقبلها.

ربما تفكِّر هكذا: "لكنَّني لا أستحق الغفران بعد كلِّ ما فعلتُه". هذا صحيح تمامًا. لا أحد منا يستحق الغفران. إن كنا نستحقه، لما كنا بحاجة إليه. وهذا هو معنى النعمة.

بمجرد نوالنا الغفران، نستطيع أن نتطلَّع بشوق إلى أبدية نقضيها مع المسيح ومع عائلتنا الروحية (يوحنا 14: 1-3؛ رؤيا 20: 11-22: 6). يمكنكِ أن تتطلعي بشوق إلى اتحادك من جديد في السماء مع أحبائك الذين غطَّاهم دم المسيح، ومنهم ذلك الطفل الذي فقدتِه بالإجهاض (1 تسالونيكي 4: 13-18).

لا يريدكِ الله أن تمضي في الحياة معاقبةً نفسك على إجهاضك لطفلك، أو على أي خطأ آخر ارتكبتِه. فإن دورك هو أن تقبلي كفارة المسيح، لا أن تكرِّريها بنفسك. مهما كان الفعل الذي ارتكبتِه، لا توجد خطية تعسر على نعمة الله. فهو قد رآنا في أسوأ أحوالنا، ولا يزال يحبُّنا. لا توجد حدود لنعمته الغافرة. ولا توجد حرية نظير حرية الغفران.

يلزم أن تصيري جزءًا من مجتمع علاجي، أي عائلة من المؤمنين تسمَّى كنيسة (إن كنتِ في كنيسة بالفعل، تحدَّثي مع أحدهم عن تجربة الإجهاض هذه كي تحصلي على المساعدة الخاصة التي تحتاجين إليها). ربما تشعرين بالذنب بين المؤمنين بسبب ماضيك. ينبغي ألا تشعري بهذا. فإن الكنيسة التي مركزها المسيح بالحقيقة ليست صالة عرض للقديسين بل مشفَى للخطاة. فإن مَن تنضمين إليهم هم بشرٌ وغير كاملين بقدرك تمامًا. غالبية مؤمني الكنيسة غير مصابين بالبر الذاتي. ومن هم كذلك ينبغي أن يحظوا بإشفاقنا لأنهم لا يدركون نعمة الله.

إن الكنيسة الجيدة ستعلِّمك حقائق الكتاب المقدس، وستقدِّم لك المحبة، والقبول، والدعم.

الخطوة السليمة التي يمكنكِ اتخاذها هو أن تتَّجهي إلى نساء يقاسين حَملًا غير مُرحَّب به. ففي النهاية، يستطيع الله أن يستخدم تجربتك كي يؤهلك لمساعدة آخرين، لتقدمي لهم محبة الله. لديَّ أنا وزوجتي بعض الصديقات الرائعات اللواتي خضعنَ للإجهاض. ومن خلال جهودهن المضنية لمعارضة الإجهاض، قدَّمنَ لنساء أخريات المساعدة التي كنَّ يتمنين أن يقدِّمها لهن أحد. فقد ساهمت قصصهن في إنقاذ حياة أطفال وأمهات من ألم الإجهاض، وليس هذا فقط، بل أيضًا ساعدت في جلب الشفاء لهن. ويمكن أن يحدث نفس الشيء معك.

 

تمت ترجمة ونشر هذا المقال بالاتفاق مع هيئة "Eternal Perspective Ministries".


Finding Forgiveness and Freedom After Abortion

Millions of women and men, both in society and in the church, are suffering under the guilt of abortion. If you’re a woman who’s had an abortion, or advised another to have one, this blog is for you. If you’re a man who’s been involved in an abortion decision—whether it concerned your girlfriend, wife, daughter, or anyone—it’s also for you.

It’s counterproductive to try to eliminate guilt feelings without dealing with guilt’s cause. Only by denying reality can you avoid guilt feelings. You need a permanent solution to your guilt problem, a solution based on reality, not pretense.

The good news is that God loves you and desires to forgive you for your abortion, whether or not you knew what you were doing. But before the good news can be appreciated, we must know the bad news. The bad news is that there’s true moral guilt, and all of us are guilty of many moral offenses against God, of which abortion is only one. “All have sinned and fall short of the glory of God” (Romans 3:23).

Sin is falling short of God’s holy standards. It separates us from a relationship with God (Isaiah 59:2). “The wages of sin is death, but the gift of God is eternal life in Christ Jesus our Lord” (Romans 6:23).

Jesus died on the cross as the only one worthy to pay the penalty for our sins demanded by God’s holiness (2 Corinthians 5:21). He rose from the grave, defeating sin and conquering death (1 Corinthians 15:3-4, 54-57).

When Christ died on the cross for us, He said, “It is finished” (John 19:30). The Greek word translated “it is finished” was written across certificates of debt when they were canceled. It meant “paid in full.”

Because of Christ’s work on the cross on our behalf, God freely offers us forgiveness.

“As far as the east is from the west, so far has he removed our transgressions from us” (Psalm 103:12).

“If we confess our sins, he is faithful and just and will forgive us our sins and purify us from all unrighteousness” (1 John 1:9).

“Therefore, there is now no condemnation for those who are in Christ Jesus” (Romans 8:1).

Salvation is a gift: “For it is by grace you have been saved, through faith—and this not from yourselves, it is the gift of God—not by works, so that no one can boast” (Ephesians 2:8-9). This gift is not dependent on our merit or effort, but solely on Christ’s sacrifice for us. God offers us the gift of forgiveness and eternal life, but it’s not automatically ours. In order to have the gift, we must choose to accept it.

You may think, “But I don’t deserve forgiveness after all I’ve done.” That’s exactly right. None of us deserves forgiveness. If we deserved it, we wouldn’t need it. That’s the point of grace.

Once forgiven, we can look forward to spending eternity with Christ and our spiritual family (John 14:1-3; Revelation 20:11-22:6). You can look forward to being reunited in Heaven with your loved ones covered by Christ’s blood, including the child you lost through abortion (1 Thessalonians 4:13-18).

God doesn’t want you to go through life punishing yourself for your abortion or for any other wrong you have done. Your part is to accept Christ’s atonement, not to repeat it. No matter what you’ve done, no sin is beyond the reach of God’s grace. He has seen us at our worst and still loves us. There are no limits to His forgiving grace. And there is no freedom like the freedom of forgiveness.

Joining a group for post-abortion healing can help you immensely. You may have bitterness toward men who used and abused you and forgiveness issues towards those who helped you with your abortion decision (see Matthew 6:14-15). There are post-abortion Bible studies designed for women, and others for men. Many online resources can help you find the support group you need. (See www.healinghearts.org and http://afterabortion.org/help-healing/; call 1-888-486-HOPE for free confidential advice.)

You need to become part of a therapeutic community, a family of Christians called a church. (If you’re already in a church, share your abortion experience with someone to get the specific help you need.) You may feel self-conscious around Christians because of your past. You shouldn’t. A true Christ-centered church isn’t a showcase for saints but a hospital for sinners. The people you’re joining are just as human and imperfect as you. Most church people aren’t self-righteous. Those who are should be pitied because they don’t understand God’s grace.

A good church will teach the truths of the Bible, and will provide love, acceptance, and support for you. If you cannot find such a church in your area, contact EPM and we’ll gladly do what we can to help you.

A healthy step you can take is to reach out to women experiencing unwelcome pregnancies. God can eventually use your experience to equip you to help others and to share with them God’s love. My wife and I have a number of good friends who’ve had abortions. Through their caring prolife efforts they’ve given to other women the help they wish someone had given them. Telling their stories has not only saved children’s lives, and mothers from the pain of abortion, but has helped bring healing to them. It can do the same for you. 

Photo by Josh Bean on Unsplash

 

Randy Alcorn, founder of EPM

Randy Alcorn (@randyalcorn) is the author of over fifty books and the founder and director of Eternal Perspective Ministries