Browse

Topic: All

Showing 1-10 of 10

العثور على الغفران والحرية بعد الإجهاض راندي ألكورن (Finding Forgiveness and Freedom After Abortion)

ملايين من النساء والرجال، في المجتمع أو في الكنيسة على حد سواء، يتألمون تحت ثقل ذنب الإجهاض. فإن كنتِ سيدة، وقد خضعتِ لعملية إجهاض، أو نصحتِ سيدة أخرى بالخضوع لها، فإن هذا المقال موجَّه إليك. وإن كنتَ رجلًا، وقد اشتركتَ في قرار إجهاض — سواء كان القرار يخص حبيبتك، أو زوجتك، أو ابنتك، أو أي شخص آخر، فهذا المقال أيضًا موجَّه إليكَ.

راندي ألكورن هل يستطيع إبليس والشياطين معرفة ما في أذهاننا؟ (Can Satan and Demons Read Our Minds?)

فيما يتعلق بموضوع معرفة ما في الذهن، هذا رأيي. أولاً، إننا نعرف أن الشياطين ليست كليّة العلم، لأنها مجرد ملائكة، ومخلوقات محدودة، والملائكة لا تعرف الكثير من الأمور، بما في ذلك توقيت عودة المسيح (مرقس 13: 32). 

لمَ لا نحتاج أن نختار ما بين السعادة والقداسة؟ (Why We Don't Need to Choose Between Happiness and Holiness)

كراعي شاب لكنيسةٍ، كنتُ أعظ، كما لا يزال آخرون يعظون أيضًا، بهذه الكلمات: "إن الله يدعونا إلى القداسة، لا إلى السعادة".  دا هذا كله روحيًّا للغاية، وقد أمكنني أيضًا الاستشهاد بعدد لا يُحصى من الكُتَّاب والوعّاظ الذين يتفقون معي. لكنني الآن على قناعة بأننا كنا جميعًا مخطئين تمامًا.

أيها الآباء: حان الوقت أن تستيقظوا وتنتبهوا إلى أبنائكم، وإلى مخاطر المواد الإباحية، وتبادُل الرسائل الجنسية (Parents: It's Time to Wake Up About Pornography, Sexting, and Your Children)

ايقر كثيرٌ من الباحثين، حتى من منظورهم غير المسيحي، بأن تعرُّض الأطفال في سن مبكرة للمواد الإباحية الإدمانية، والسلوك الإباحي كتبادل الرسائل الجنسية (أي التقاط وإرسال صور شخصية مثيرة جنسيًّا) يتسبب لهم في أضرار شديدة.

هل يمكن أو هل ينبغي أن نكلِّم أحباءنا الموجودين في السماء؟ (Can or Should We Talk to Loved Ones in Heaven?)

أود أن أجيب هنا عن سؤالٍ طرحه أحدهم في تعليقٍ في المدوَّنة. وأتصور أن قراءً آخرين ربما قرأوا هذا السؤال، وربما كانوا مهتمين بمعرفة إجابته، بما أنه قد طُرح عليَّ مرات كثيرة عبر السنوات الماضية. كان السؤال كالتالي: من وجهة نظر كتابيّة، هل تكمُن مشكلة في أن نكلِّم أحباءنا الذين رحلوا عنا ليكونوا مع يسوع؟

هل يمكن أن يغفر الله الإجهاض؟ (Can God Forgive Abortions?)

إن كنتِ سيدة، وقد خضعتِ لعملية إجهاض، أو نصحتِ سيدة أخرى بالخضوع لها، فإن هذا المقال موجَّه إليك. وإن كنتَ رجلًا، وقد اشتركتَ في قرار إجهاض — سواء كان القرار يخص حبيبتك، أو زوجتك، أو ابنتك، أو أي شخص آخر، فهذا المقال أيضًا موجَّه إليكَ.